سارع دونالد ترامب وهيلاري كلينتون لتبادل الانتقادات عقب فوزهما في الانتخابات التمهيدية للحزبين الجمهوري والديمقراطي التي جرت في خمس ولايات على الساحل الشرقي لـ الولايات المتحدة الأميركية أمس الثلاثاء.

وهزم ترامب بسهولة منافسيْه جون كاسيك وتيد كروز في الولايات الخمس التي جرت فيها الانتخابات التمهيدية لـ الحزب الجمهوري، وهي بنسلفانيا وماريلاند وكونيتيكت ورود آيلاند وديلاوير.

وفازت كلينتون على منافسها بيرني ساندرز في ماريلاند وديلاوير وبنسلفانيا وكونيتيكت، لكنها خسرت أمامه في رود آيلاند.

وعقب الإعلان عن النتائج، تبادل ترامب وكلينتون انتقادات لاذعة وتوعد كل منهما بهزيمة الآخر إذا فازا بالترشيح وتواجها في انتخابات الرئاسة التي ستجرى في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال ترامب بمؤتمر صحفي في نيويورك "أعتقد أنها مرشح به عيوب وسيكون من السهل هزيمتها" وانتقد سجل كلينتون أثناء عملها وزيرة للخارجية وتصويتها لدعم حرب العراق عندما كانت عضوة بمجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك.

واعتبر أن المزية الوحيدة لكلينتون هي أنها امرأة تسعى لأن تصبح أول رئيسة للولايات المتحدة، وأضاف "بصراحة، لو كانت هيلاري كلينتون رجلا فإنني لا أعتقد أنها كانت ستحصل على 5% من الأصوات".

في المقابل، هاجمت كلينتون ترامب -في كلمة ألقتها في فيلادلفيا- لاتهامه لها بمحاولة "اللعب بورقة المرأة".

وقالت المرشحة وبجانبها زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون "بدل أن ندعهم يعيدوننا إلى الخلف، نريد دفع أميركا إلى المستقبل".

وبعد انتخابات الأمس، يصل عدد مندوبي ترامب إلى 949 مندوبا، ليقترب أكثر من الفوز بترشيح الحزب الجمهوري. علما بأنه يحتاج للحصول على 1237 مندوبا للفوز بترشيح حزبه.

ووصل عدد المندوبين الذين حصلت كلينتون على تأييدهم إلى 2159 مندوبا، وتحتاج للحصول على تأييد 2383 مندوبا للفوز بترشيح حزبها. ومن المتوقع أن تحصل كلينتون على هذا العدد بسهولة، في الانتخابات التمهيدية التي ستجرى في مايو/ أيار ويونيو/ حزيران المقبلين.

المصدر : وكالات