وصل وفد من حركة طالبان الأفغانية إلى باكستان لإجراء محادثات تمهيدية ضمن مساعٍ لاستئناف عملية السلام بين الحركة وكابل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر من طالبان في شمال غربي باكستان أن الوفد يضم ثلاثة أعضاء، وسيجري اتصالات مع مسؤولين باكستانيين وأفغان في مدينة كراتشي. وقال مصدر آخر إن الوفد التقى بالفعل مسؤولين باكستانيين في كراتشي، وسيلتقي مسؤولين صينيين.

وأضاف المصدر أن الهدف الرئيس من الزيارة هو إحلال السلام في أفغانستان، مشيرا إلى أن اللقاءات تمهيدية، حيث إن المحادثات الرسمية لم تبدأ بعدُ.

وأكد مصدران آخران من طالبان وصول الوفد إلى كراتشي، بيد أن مصادر من الحركة قالت إن المحادثات ستتم في العاصمة الباكستانية إسلام آباد. في المقابل قال المتحدث باسم الحركة قاري يوسف إنه لا علم له بالزيارة.

وعُقدت في السابق ثلاث جولات من المحادثات المباشرة بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، وكانت تلك المحادثات قد انطلقت في يوليو/تموز 2015 وتوقفت عقب الإعلان عن وفاة زعيم حركة طالبان الراحل الملا عمر. وترعى المحادثات باكستان والولايات المتحدة والصين، بالإضافة إلى أفغانستان.

وأكد متحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني أن كابل تعلم بوجود وفد من حركة طالبان في باكستان، لكنها لن ترسل وفدا إلى هناك ما لم تف السلطات الباكستانية بوعودها.

وكان يشير إلى مطالبة أفغانستان باكستان بالضغط على قادة طالبان المقيمين في أراضيها لوقف الأعمال المسلحة داخل الأراضي الأفغانية، وحملهم على المشاركة في محادثات السلام. وهدد الرئيس الأفغاني الاثنين باكستان برد دبلوماسي، وذلك بعد التفجير الذي ضرب كابل وقتل فيه 64 شخصا.

يذكر أن طالبان أفغانستان استبعدت الشهر الماضي المشاركة في جولة جديدة من المحادثات، وقالت إنه لا طائل منها مع وجود قوات أجنبية على الأراضي الأفغانية. وأعلنت الحركة مؤخرا بدء ما تطلق عليه هجوم الربيع ضد القوات الأفغانية والأجنبية.

المصدر : وكالات