قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه لولا بلاده لسقطت سوريا والعراق بيد تنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف في كلمة له بالعاصمة طهران أن إيران منعت تنظيم الدولة من تأسيس دولة العراق والشام، وتساءل عما كانت ستفعله واشنطن وباريس وبلجيكا حينذاك.

واعتبر الرئيس الإيراني أن بلاده تحمل لواء مكافحة "الإرهاب"، وأضاف أن الذين لا يقدرون تضحيات إيران عليهم أن يدركوا جيدا أنها هي التي أطلقت شعار "عالم خال من العنف". 

وأعرب روحاني عن فخره ببلاده كونها تحمل رسالة شرق أوسط منزوع من الأسلحة النووية، وأنها هي أول من دعت لأول مرة إلى حوار الحضارات وهي التي أطلقت نداء العدل والوسطية لجميع العالم، على حد قوله.

واستطرد "إنني أفخر لكوني ألقي كلمة من بلاد تمكنت من تسوية أهم وأكثر المشاكل القانونية والسياسية تعقيداً باعتمادها الحوار مع مجموعة 5+1 والتحلي بالمنطق".

وفي منتصف الشهر الجاري أقرّ روحاني بأن بلاده أرسلت قوات إلى سوريا والعراق بهدف الدفاع عنهما في مواجهة ما سماه الإرهاب.

وقد أعلن الجيش الإيراني مطلع الشهر الجاري أن قوات خاصة تابعة للواء 65 توجد حاليا بسوريا، وأنه سيتم إرسال عناصر من وحدات أخرى.

وتدعم إيران النظام السوري منذ اليوم الأول لاندلاع الثورة الشعبية ضد نظام بشار الأسد في مارس/آذار 2011، لكنها فقدت أعدادا كبيرة من جنودها في الحرب السورية، بينهم ضباط رفيعو المستوى.

المصدر : الجزيرة + وكالات