جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأحد تحذيره الشديد من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقال إنها ستخسر من نفوذها في العالم إذا ما قررت الخروج من الاتحاد.

وعلق أوباما خلال مقابلة أجراها معه تلفزيون "بي بي سي" قبل رحيله إلى ألمانيا على إمكانية تفاوض بريطانيا منفردة مع الولايات المتحدة بشأن اتفاق تجاري، قائلا إن "ذلك قد يستغرق خمس أو عشر سنوات قبل أن نتمكن من القيام بأمر ما".

وقال إنه لن يكون بوسع بريطانيا التفاوض مع الولايات المتحدة على أي شيء بأسرع من تفاوضها مع الاتحاد الأوروبي"، مؤكدا "لن نتخلى عن جهودنا للتفاوض في اتفاق تبادل حر مع شريكنا الأكبر، السوق الأوروبية".

وكان أوباما حذر أول أمس الجمعة بريطانيا من أنها "ستتراجع إلى آخر المراتب" في علاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة إذا ما اختارت الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي ينظم بشأن هذه المسالة في الـ23 من يونيو/حزيران المقبل.

وكتب أوباما في مقالة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف صباح أول أمس الجمعة "إن الاتحاد الأوروبي لا يقلل من نفوذ بريطانيا بل على العكس يعطيه بعدا أكبر".

وطغى مستقبل بريطانيا في الاتحاد على محادثات رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون مع أوباما الذي وصل إلى لندن الخميس الماضي. وحث أوباما بريطانيا على البقاء في الاتحاد والإبقاء على صلتها الوثيقة بحلفائها للمساعدة في الحملة الدولية ضد الإرهاب.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الناخبين البريطانيين يميلون إلى المعسكر المؤيد للبقاء في الاتحاد، لكن كثيرين منهم لم يحسموا أمرهم بعد.

المصدر : وكالات