حذرت المنظمة الدولية للهجرة من تزايد أعداد اللاجئين الذين يصلون يوميا إلى اليونان قادمين من تركيا، وسط مطالبات يونانية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بتوسيع نطاق انتشاره في بحر إيجة رغم الاعتراض التركي.

وقالت المنظمة إن معدل المهاجرين الذين يصلون بالزوارق بلغ نحو 150 مهاجرا في اليوم على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة بعد فترة تراجع، مضيفة أن ذلك يشير إلى أن "الإغلاق المحكم" لهذا المسار إلى أوروبا انتهى فيما يبدو.

وذكرت أن هذه الأرقام لا تزال أقل كثيرا من الشهر الماضي لكنها تكشف عن زيادة منذ إبرام اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لوقف هذا التدفق.

وفي إفادة صحفية بجنيف، رجح المتحدث باسم المنظمة جويل ميلمان أسباب التدفق إلى الطقس أو تزايد نشاط المهربين.

وكانت أوروبا وقعت الشهر الماضي اتفاقا مع تركيا لإغلاق هذا المسار الذي سلكه أكثر من مليون شخص للوصول إلى أوروبا، معظمهم فروا من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا.

من جانبها دعت اليونان اليوم الجمعة حلف الناتو إلى توسيع نطاق انتشار قوته البحرية في بحر إيجة لمواجهة شبكات تهريب اللاجئين رغم الاعتراضات التركية.

وكان الناتو نشر الشهر الماضي عددا من السفن لمراقبة شبكات التهريب في بحر إيجة وذلك  بموجب الاتفاق الأوروبي التركي، في حين تقول اليونان إن تركيا تعارض قيام هذه القوة بدوريات إلى الجنوب من جزيرتي ليسبوس وخيوس حيث هي منتشرة، على خلفية خلافات بين البلدين بشأن ترسيم حدود سيادتهما في بحر إيجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات