ذكر دبلوماسيون في الأمم المتحدة أن الصين عرقلت طلبا تقدمت به الهند لإدراج زعيم جماعة "جيش محمد" الإسلامية الباكستانية مسعود أزهر على اللائحة السوداء للمنظمة الدولية.

وتتهم الهند مسعود أزهر بالتورط في هجوم على قاعدة "باثانكوت" الجوية شمال ولاية البنجاب في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال السفير الصيني ليو جيي إن طلب إضافة القيادي الناشط على لائحة العقوبات الدولية ضد تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية لا يستوفي بعض الشروط.

وأضاف أن "إدراج أي شخص على اللائحة يجب أن يحقق الشروط اللازمة"، موضحا أن "التحقق من توفر كل الشروط هو مسؤولية جميع أعضاء المجلس".

وقال الدبلوماسيون إن الطلب سيناقش في لجنة العقوبات في 20 أبريل/نيسان الجاري، ويفترض أن تقدم الصين عندها تفاصيل تتعلق بقرارها رفض طلب الهند.

وكان الهجوم على قاعدة "باثانكوت" الجوية في شمال غرب الهند، قد أسفر عن مقتل ستة مسلحين وسبعة من قوات الأمن الهندية. 

وأضيفت جماعة "جيش محمد" الباكستانية التي تقاتل الجيش الهندي في كشمير، إلى اللائحة السوداء لمجلس الأمن الدولي، لكن اسم أزهر ليس مدرجا على اللائحة.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان بخط المراقبة الذي تنتشر عليه قوات البلدين بكثافة، منذ انتهاء الحكم الاستعماري البريطاني في عام 1947.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية