احتشد آلاف المتظاهرين وسط العاصمة الماليزية كوالالمبور السبت في الذكرى الأولى لتطبيق نظام ضرائبي جديد في البلاد، حيث طالبوا بإلغاء ضريبة المبيعات والخدمات، كما طالب رئيس الوزراء الأسبق محاضر محمد وقادة من المعارضة بإقالة رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق.

وطوقت الشرطة الماليزية ساحة الاستقلال التي تجمهر فيها المتظاهرون، وبقيت في حالة تأهب دون التدخل في سير المظاهرة على الرغم من أن منظميها لم يحصلوا على ترخيص بالتظاهر كما يقتضي القانون الماليزي.

وهتف المتظاهرون قائلين "لا لضريبة السلع والخدمات.. أخرج يا نجيب"، كما قدر المنظمون عدد المتظاهرين بما يتراوح ما بين 3500 وخمسة آلاف، لكن الشرطة قدرت عددهم بما يتراوح ما بين سبعمئة وألف.

وقد حضر المظاهرة محاضر محمد إلى جانب عدد من قادة المعارضة وغرمائه السابقين، ودعا محاضر إلى إقالة عبد الرزاق، كما طالب أنصار المعارضة بالإفراج عن زعيمهم أنور إبراهيم الذي يقضي حكما بالسجن خمس سنوات.

ويواجه عبد الرزاق ضغوطا متزايدة للتنحي منذ منتصف العام الماضي، لصلته بفضيحة مالية تتضمن صندوق تنمية ماليزيا الذي تملكه الدولة وودائع بحساباته البنكية الشخصية التي قالت وول ستريت جورنال منتصف عام 2015 إنها بلغت نحو سبعمئة مليون دولار.

المصدر : الجزيرة + وكالات