أردوغان يفتتح مركزا إسلاميا تركيا بأميركا
آخر تحديث: 2016/4/2 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/2 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/25 هـ

أردوغان يفتتح مركزا إسلاميا تركيا بأميركا

المركز الإسلامي التركي في ميريلاند بُني وفق الطراز العثماني ويضم مرافق دينية وثقافية (الأناضول)
المركز الإسلامي التركي في ميريلاند بُني وفق الطراز العثماني ويضم مرافق دينية وثقافية (الأناضول)

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسميا المركز الثقافي الحضاري التركي الأميركي في ولاية ميريلاند شرقي الولايات المتحدة, وأكد أنه يجب ألا يدفع المسلمون ثمن "أعمال إرهابية".

ويعد المركز الذي افتتح اليوم في حضور مسؤولين من رئاسة الشؤون الدينية التركية وممثلين للمسلمين في الولايات المتحدة, أول مجمع إسلامي تركي في الولايات المتحدة يضم مسجدا ومركزا ثقافيا.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها بالمناسبة إن المركز -الذي بني على الطراز العثماني- شاهد على الحضارة الإسلامية العثمانية العريقة.

وتقول رئاسة الشؤون الدينية التركية التي تشرف على بناء المجمع بالتعاون مع وقف الديانة التركي، إن الهدف الرئيسي من إقامة المجمع تنوير المجتمع في المسائل الدينية بمعلومات صحيحة مستقاة من المصادر الأساسية للدين الإسلامي, وأن يكون مرجعا للمسلمين في الولايات المتحدة.

كما تهدف إقامته -حسب المصدر نفسه- لإرشاد الجالية الإسلامية في أميركا استنادا لأسس العقيدة والعبادة والأخلاق، وتأسيس العلاقات الاجتماعية للمسلمين في هذا البلد استنادا لمبادئ المسامحة والسلام والعدل.

ويضم المجمع مرافق ثقافية ودينية عديدة تعتليه مئذنتان بنيتا وفقا للطراز المعماري العثماني في فترة القرن السادس عشر، ليكون المسجد الأول الذي تعتليه مئذنتان في الولايات المتحدة. ويضم الدور السفلي من المجمع متحفا للآثار والتحف الإسلامية، تبلغ مساحته 300 متر مربع.

ويتربع المجمع على مساحة قدرها 1879 مترا مربعا، ويتسع لثلاثة آلاف مصل، كما يضم مكتبة إسلامية، وقاعتين للاستقبال والمؤتمرات.

أردوغان أكد في كلمته بالمجمع التركي في ميريلاند أن "الإسلاموفوبيا" في تزايد داخل أميركا (الجزيرة)

ثمن الإرهاب
وقال الرئيس التركي في الكلمة التي ألقاها في افتتاح المجمع إن المسلمين في الولايات المتحدة والعديد من دول العالم يعانون من الإقصاء.

وأضاف أن "من غير المقبول أن يدفع المسلمون فاتورة الآلام التي عانتها الولايات المتحدة بسبب بعض الإرهابيين" في أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001, مشيرا بذلك إلى الهجمات التي وقعت في نيويورك وواشنطن, ونُسبت إلى تنظيم القاعدة.

وتابع أن الخوف المبالغ فيه من الإسلام (إسلاموفوبيا) في تزايد داخل الولايات المتحدة, واتهم مرشحي الرئاسة المحتملين باستهداف المسلمين في حملاتهم الانتخابية.

وكان يشير إلى مواقف على غرار ما عبر عنه المرشح الجمهوري دونالد ترامب بضرورة منع المسلمين من دخول الأراضي الأميركية, ودعوة منافسه الجمهوري تيد كروز إلى فرض رقابة على الأحياء والمناطق التي يسكنها المسلمون. 

وقال الرئيس التركي أيضا في كلمته بالمجمع الإسلامي التركي في ميريلاند إن "الهجمات الإرهابية الأخيرة في بروكسل وباريس لا تقارن بما تحملته تركيا".

المصدر : وكالات,الجزيرة