شهدت جلسة مجلس الأمن العادية بشأن الوضع في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل مشادة كلامية بين سفير دولة فلسطين والمندوب الإسرائيلي حول مسألة الإرهاب.

وهاجم المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون الفلسطينيين، متهما القيادة الفلسطينية بالفشل في إدانة الأعمال الإرهابية، قبل أن يقاطعه سفير دولة فلسطين رياض منصور، محملا إسرائيل المسؤولية عن مقتل آلاف الفلسطينيين بمن فيهم الأطفال، وكذلك الاستمرار في سياسة الاستيطان.

وفي سابقة نادرة في جلسات المجلس، قال دانون "لقد حان الوقت لمعرفة الحقيقة والحصول على إجابات حقيقية وباسم شعب إسرائيل فإنني أطرح السؤال على الممثل الفلسطيني الذي معنا الآن اليوم السيد منصور: هل أنت تدين الفلسطينيين الذين يرتكبون هجمات إرهابية ضد الإسرائيليين؟" وأجاب منصور: "هل أنت تفعل الشيء نفسه؟ نحن ندين قتل كل المدنيين الأبرياء من بينهم الفلسطينيون المدنيون".

سفير دولة فلسطين رياض منصور (أسوشيتد برس)

وتأتي جلسة مجلس الأمن في وقت جدد فيه الفلسطينيون حملتهم الدبلوماسية في محاولة لاستصدار قرار دولي يدين استمرار الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

وتمت مناقشة مشروع القرار مع الدول العربية، لكنه لم يرفع بعد إلى مجلس الأمن، وكانت محاولات سابقة اصطدمت بفيتو الأميركيين أو بتهديدهم بالفيتو، وتسعى فرنسا -من جهتها- إلى عقد مؤتمر دولي حول الشرق الأوسط لإحياء عملية السلام.

وكرر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمام المجلس أن المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية استنادا إلى القانون الدولي، مبديا أسفه لاستمرار السلطات الإسرائيلية في تدمير منازل لفلسطينيين في الضفة الغربية "بوتيرة مقلقة".

المصدر : وكالات