وقع انفجار ثان وسط العاصمة الأفغانية كابل مساء اليوم الثلاثاء، وذلك بعد ساعات من هجوم "انتحاري" استهدف مقر الاستخبارات الأفغانية وأسفر عن مقتل 28 شخصا، وإصابة 327 آخرين.

ودوى صوت الانفجار الثاني بأنحاء كابل، وسُمعت أصوات سيارات الإسعاف وهي تهرع إلى المكان، دون أن يتضح على الفور سبب الانفجار أو ما خلفه من قتلى وجرحى.

وفي وقت سابق، قال مراسل الجزيرة إن تفجيرا "انتحاريا" استهدف مقر الاستخبارات وتسبب في مقتل 28 شخصا وإصابة 327 آخرين، وذلك بعد أن تحدثت وزارة الصحة عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من 300.

وأوضحت مصادر حكومية أن سيارة ملغمة يقودها "انتحاري" انفجرت قرب مقر الاستخبارات، وأن المهاجمين تبادلوا إطلاق النار مع القوات الحكومية هناك، بينما أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف "الإدارة العاشرة"، وهي وحدة تابعة لمديرية الأمن الوطني.

وقال شهود عيان إن إطلاق النار استمر أكثر من نصف ساعة بعد الانفجار، وندد الرئيس الأفغاني أشرف غني بالتفجير وأكد أن طالبان لا تستطيع مواجهة القوات الأفغانية في الأرياف والقرى ولذلك لجأت إلى التفجيرات بالمدن واستهداف المدنيين.

وتصاعدت حدة القتال حول مدينة قندوز الشمالية بعد بدء طالبان حملتها السنوية التي تشنها في الربيع للإطاحة بالحكومة، ويعتبر حادثا اليوم أول هجومين تتعرض لهما كابل في هذه الحملة.

المصدر : الجزيرة + وكالات