قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اليوم الأحد إن إسرائيل لن تترك هضبة الجولان
، مؤكدا أنها باقية فيها وستبقى إلى الأبد، جاء ذلك في مستهل الجلسة الأسبوعية التي عقدتها حكومته في الجولان السوري المحتل.

وذكر نتنياهو أن إسرائيل تسيطر على الجولان منذ 49 عاما، وقد أصبحت الهضبة منطقة للسلام والازدهار، كما أصبحت إسرائيل هي الحل وليست المشكلة، حسب تعبيره.

وأكد أنه لن يطرأ أي تغيير على حدود إسرائيل القائمة، ومن غير المهم إلى ماذا ستنتهي الأمور على الجانب السوري، حسب تعبيره.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن نتنياهو يخشى أن تتعرض إسرائيل لضغوط من المجتمع الدولي لحملها على الانسحاب من الهضبة المحتلة إذا ما تم التوصل إلى اتفاق بشأن مستقبل سوريا خلال مفاوضات السلام التي تُجرى في جنيف.

تصريحات ورسائل
وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن نتنياهو قرر القيام بهذه المبادرة لإيصال رسالة إلى المجتمع الدولي مفادها أن انسحاب إسرائيل من الجولان "ليس مطروحا على الإطلاق، لا في الحاضر ولا المستقبل".

وأضافت الإذاعة أن نتنياهو سبق أن أوصل هذه الرسالة إلى وزير الخارجية الأميركي جون كيري أثناء اجتماعه به مؤخرا، كما يعتزم تكرارها على مسامع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي سيستقبله في موسكو الخميس المقبل.

يشار إلى أن إسرائيل احتلت جزءا من الجولان خلال حرب 1967 ثم أعلنت ضم هذا الشطر إليها في 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية