قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد إن بلاده أرسلت قوات إلى سوريا والعراق بهدف الدفاع عنهما في مواجهة ما سماه الإرهاب.

جاءت تصريحات روحاني هذه في الكلمة التي ألقاها في احتفالات إيران في يوم الجيش الوطني الذي عرضت فيه أجزاء من منظومة صواريخ أس-300 الروسية خلال استعراض عسكري للجيش في العاصمة طهران.

وتتزامن التصريحات مع حديث عن أدوار جديدة للجيش الإيراني خارج الحدود بعد أن كانت المهمات العسكرية الخارجية من اختصاص مؤسسة الحرس الثوري الإيراني.

وفي مراسم في طهران بثها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة، تحركت شاحنات تحمل صواريخ أمام منصة يقف عليها روحاني وقادة عسكريون. وسار جنود أيضا أمام المنصة وحلقت مقاتلات وقاذفات في عرض جوي.

وأرسلت روسيا الشحنة الأولى من نظام أس-300 الصاروخي الدفاعي إلى إيران الأسبوع الماضي، وهو أحد أكثر الأنظمة تقدماً ويمكنها الاشتباك مع عدة طائرات وصواريخ باليستية على مسافة نحو 150 كيلومترا.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أعلن في وقت سابق أن بلاده وروسيا نفذتا المرحلة الأولى من الصفقة الخاصة بمنظومة صواريخ أس-300، مشيرا إلى أن المراحل المقبلة سيتم تنفيذها تباعاً.

ووفق الاتفاق الجديد بين روسيا وإيران، فمن المقرر أن تتسلم طهران أربع مجموعات من منظومة أس-300 من طراز "بي أم وأي".

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة,رويترز