ضرب زلزال جديد شدته 7.3 درجات بمقياس ريختر جنوب اليابان في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص وجرح آخرين وانهيار مبان، وذلك غداة زلزال عنيف آخر مساء الخميس أوقع  تسعة قتلى.

وحذرت السلطات من وقوع أمواج مد عاتية (تسونامي)، ثم رفعت التحذير مع توصية بالابتعاد عن السواحل.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أن نحو 400 شخص يعالجون في المستشفيات، وأشارت إلى أنه من الصعب حصر عدد الحالات الخطرة على نحو دقيق.

وأعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن مركز الزلزال قريب من مدينة كوماتومو بجزيرة كيوشو على عمق 40 كلم، بينما حذرت السلطات من وقوع أضرار في مساحات شاسعة وسط تقارير عن حصار بعض الأشخاص في مبان منهارة واشتعال حرائق وانقطاع التيار الكهربائي.

كما حذرت السلطات من وقوع أمواج تسونامي، وطالبت سكان مناطق قريبة من أحد السدود بالرحيل عنها بسبب مخاوف من احتمال انهياره، بينما قال مسؤول حكومي بارز إنه لم ترد أي تقارير عن تضرر ثلاث محطات نووية في المنطقة.

ورفعت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية الإنذار بوقوع تسونامي، لكن وسائل الإعلام تواصل نقل توصيات من الحكومة تدعو إلى عدم الاقتراب من السواحل ومغادرة المباني التي باتت هشة.

والهزة الأخيرة -التي تلتها هزات ثانوية عديدة- هي الأعنف التي تسجل من بين أكثر من مئة هزة ضربت جزيرة كيوشو منذ مساء الخميس، عندما ضرب زلزال شدته 6.4 درجات نفس المنطقة وقتل تسعة أشخاص وأصاب ألفا على الأقل. وقد شكلت السلطات منذ ذلك الوقت خلية أزمة، وأعلنت حالة الكارثة الطبيعية.

المصدر : وكالات