قالت مصادر مطلعة اليوم الجمعة إن قائد العمليات الخارجية في الحرس الثوري قاسم سليماني توجه إلى موسكو لإجراء محادثات مع القيادة العسكرية والسياسية لروسيا بشأن الصراع في سوريا، وتزويد إيران بشحنات صواريخ.

وأكدت المصادر أن الغرض الرئيسي من الزيارة هو مناقشة طرق جديدة لتسليم أنظمة صواريخ أس 300 أرض جو، وأضاف أحد المصادر أن سليماني يريد مناقشة سبل مساعدة النظام السوري لاستعادة السيطرة الكاملة على حلب.

ونقلت رويترز عن مصدر أمني إيراني كبير أن الجنرال سليماني سافر إلى موسكو الليلة الماضية لمناقشة قضايا تتعلق بشحنات الصواريخ وتعزيز التعاون العسكري.

وذكر مصدر أن سليماني اجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الدفاع سيرغي شويغو، بينما قال متحدث باسم الكرملين إنه لم يكن على جدول أعمال بوتين الاجتماع مع سليماني.

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية الاثنين الماضي أن روسيا سلمت أول جزء من أنظمة صواريخ أس 300، وبدأت بتزويد طهران بتقنيات كانت محظورة عليها قبل أن توقع اتفاقا مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي.

وزار سليماني موسكو في يوليو/تموز العام الماضي للمساعدة في الخطط الروسية للتدخل العسكري في سوريا، ولتشكيل تحالف إيراني روسي لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر : رويترز