قال مرشحو المعارضة في تشاد إن النتائج الجزئية للانتخابات الرئاسية التي أجريت الأحد الماضي تشير إلى عدم تمكن أي مرشح من النجاح من الجولة الأولى.

واتهم المعارضون لجنة الانتخابات بالانحياز لصالح حزب الحركة الوطنية للإنقاذ (الحاكم) بينما أعربت حملة الرئيس إدريس ديبي عن ثقتها بفوزه في الجولة الأولى من الانتخابات، بانتظار النتائج التي ستعلن خلال أسبوعين.

وشارك نحو ستة ملايين ناخب في الانتخابات التي جرت لاختيار رئيس للبلاد من بين 13 مرشحا بينهم الرئيس ديبي الذي يحكم البلاد منذ 26 عاما، ويسعى للفوز بولاية خامسة.

ويتوقع مراقبون فوزا سهلا لديبي لأن جهاز الدولة وحزبه (الحركة الوطنية للإنقاذ) يملكان وسائل أكبر بكثير من تلك التي يستفيد منها منافسوه، في بلد تدرجه الأمم المتحدة بين الدول الخمس الأكثر فقرا في العالم، حيث يعيش نصف السكان تحت عتبة الفقر بينما 70% منهم أميون.

ويمنع ديبي أي حركات احتجاجية في الشارع، وأصدرت محكمة أمس الخميس حكما بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بحق خمسة أفراد من المجتمع المدني لدعوتهم لمظاهرات مناهضة للحكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات