صدّق البرلمان الأوروبي اليوم على قانون يقضي بإنشاء سجل خاص بكل المسافرين الذين يتوجهون إلى دول الاتحاد الأوروبي أو يغادرونها جوا.

وصوتت غالبية ساحقة بالبرلمان -ومقره مدينة ستراسبورغ الفرنسية- لفائدة القانون الذي طرحت مضامينه المفوضية الأوروبية منذ عام 2011، إذ صوت 179 لفائدة التشريع مقابل امتناع تسعة نواب عن التصويت.

وبمقتضى هذا القانون، ستصبح شركات الطيران مجبرة على تقديم المعلومات المتعلقة بهوية كل مسافريها، والمعطيات الخاصة برحلتهم إلى الدول الأوروبية المعنية التي ستتقاسم بدورها هذه المعلومات مع بقية دول الاتحاد، ثم تحفظ في سجل خاص لمدة خمسة أعوام.

وقال فرانس تيمرمنس نائب رئيس المفوضية الأوروبية، وديميترس أفراموبوليس المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية، في بيان مشترك، إن القانون سيحسن أمن وسلامة المواطنين الأوروبيين.

الخصوصية والإرهاب
وكان هذا المشروع قد أثار جدلا في "القارة العجوز" بسبب انتقادات اعتبرت أنه ينتهك الحياة الخاصة للأفراد. ويندرج إقرار المشروع ضمن الجهود الأوروبية لمحاربة ما يسمى الإرهاب، وذلك فيما يتصل بتتبع أثر المتهمين بتنفيذ هجمات.

وتأتي المصادقة على قانون إنشاء سجل للمسافرين بعد نقاش استمر منذ خمس سنوات، وقد تكثف بعد هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015وهجمات بروكسل الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية