نقل مراسل الجزيرة عن وسائل إعلام تركية أن قذيفتين سقطتا في بلدة كلس الحدودية أطلقتا من سوريا، فيما قصفت القوات التركية مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية بمحيط مدينة إعزاز شمالي سوريا صباح اليوم الثلاثاء ردا على سقوط القذيفتين.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية أن مدافع تركية يصل مداها إلى أربعين كيلومترا قصفت مواقع تنظيم الدولة في بلدة صوران وقرية دابق ومواقع أخرى شمالي سوريا بشكل مكثف وفق قواعد الاشتباك.

وتحدثت الوكالة عن جرح شخصين جراء سقوط القذيفتين كحصيلة أولوية، مشيرة إلى أن إحداهما أصابت فندقا شعبيا من أربعة طوابق، بينما سقطت الثانية في أرض خالية قريبة من محطة انطلاق الحافلات.

وقالت مصادر محلية إن البلدة تعرضت للقصف من سوريا اليوم الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي، مما أدى إلى إصابة ثمانية أشخاص، مضيفة أن قذيفتين سقطتا على البلدة، إحداهما على منطقة شق طرق، والأخرى وقعت في العراء، وأضافت أن عددا من المصابين هم عمال بالبلدية.

وكان الجيش التركي قصف مواقع تنظيم الدولة في سوريا مساء أمس الاثنين ردا على سقوط ثلاثة صواريخ أطلقت من الأراضي السورية وسقطت في مركز بلدة كلس وأدت إلى إصابة 12 شخصا، وصفت حالة أحدهم بالخطيرة، بحسب بيان صادر عن والي كلس سليمان طابسيز.

ويعيش في بلدة كلس نحو 11 ألف لاجئ سوري وتتعرض بشكل متكرر لنيران المدفعية عبر الحدود، وقد وقتل شخصان -أحدهما طفل- على إثر سقوط صاروخ في مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة + رويترز