أعلنت النيابة البلجيكية الثلاثاء عن اعتقال ثلاثة أشخاص لاستجوابهم فيما يتعلق بتفجيرات باريس التي وقعت في نوفمبر/تشرين الماضي، وذلك بعد ساعات من الإعلان عن توجيه اتهامات بالإرهاب لشخصين للاشتباه في صلتهما بهجمات بروكسل التي وقعت في مارس/آذار الماضي.

وأوضحت النيابة البلجيكية أنه تم اعتقال الأشخاص الثلاثة بعد تفتيش منزل يقع في حي أوكل بجنوب العاصمة بروكسل، مشيرة إلى أن ذلك يتم في إطار التحقيق الذي تم فتحه إثر هجمات باريس يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ورفضت النيابة تقديم تفاصيل أخرى عن المداهمة أو التحقيق، لكنها أشارت إلى أن قاضيا سيبت غدا الأربعاء في أمر استمرار اعتقالهم.

وكانت التحقيقات حول هجمات باريس قد اتجهت سريعا نحو بلجيكا التي ينحدر منها غالبية المهاجمين، حيث وجه القضاء البلجيكي التهم إلى 14 شخصا حتى الآن بينهم عشرة لا يزالون قيد الحجز الاحتياطي في إطار التحقيق.

روابط وثيقة
وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإن اعتقال محمد عبريني الذي يشتبه في أنه أحد مدبري هجمات عاصمة فرنسا والذي اعترف بأنه الرجل الذي ظهر في كاميرات مطار بروكسل قبل الهجمات التي وقعت به يوم 22 مارس/آذار الماضي، يؤكد الروابط الوثيقة بين الهجومين.

وتسببت هجمات بروكسل التي استهدفت مطار العاصمة ومحطة المترو مالبيك الواقعة في حي المؤسسات الأوروبية، عن سقوط 32 قتيلا و340 جريحا، في حين أدت هجمات باريس إلى مقتل 130 شخصا.

وقد أعلنت النيابة البلجيكية الثلاثاء عن توجيهها اتهامات بالإرهاب لشخصين آخرين للاشتباه في صلات تربطهما باستئجار عقار يعتقد أنه استخدم منزلا آمنا قبل هجمات بروكسل.

ولم تحدد النيابة موعد القبض على الشخصين حيث أشارت إلى أن الأول اسمه إسماعيل من مواليد عام 1984، والثاني إبراهيم من مواليد عام 1988.

وكانت السلطات في بلجيكا قد أعلنت الجمعة عن القبض على أربعة أشخاص تشتبه في تورطهم بالهجمات من بينهم عبريني الذي يقول محققون إنه اعترف بوضع قنبلة في مطار بروكسل، فضلا عن الاشتباه في مشاركته في هجمات باريس، والسويدي أسامة كريم الذي يشتبه في أنه اشترى حقائب استخدمها المفجرون.

المصدر : وكالات