قال المرشح المحتمل للرئاسة الأميركية دونالد ترامب إن اثنين من أبنائه يشعران بالذنب لتفويتهما الموعد النهائي للتسجيل في قوائم الناخبين، مما يعني أنهما لن يتمكنا من التصويت لصالحه في انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية في نيويورك الأسبوع القادم.

وخاض إريك (32 عاما) وإيفانكا (34 عاما) ابنا ترامب الثاني والثالث، حملة والدهما بقوة إلا أنهما فوتا الموعد النهائي للتسجيل في قوائم الجمهوريين للتصويت في الانتخابات التمهيدية في نيويورك المقررة يوم 19 أبريل/نيسان الجاري.

وكان يتعين على الناخبين المسجلين تقديم طلبات تغيير الانتماء الحزبي بحلول أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في وقت حددت مهلة حتى 25 مارس/آذار السابق لتسجيل الناخبين الجدد.

وقال ترامب يوم الاثنين لمحطة تلفزيون فوكس نيوز إن ابنيه لم يكونا على دراية باللوائح، وإنهما يشعران بالذنب بسبب ذلك.

وذكرت شبكة "أي بي سي نيوز" أن سجلات مجلس ولاية نيويورك للانتخابات تظهر أن إريك وإيفانكا مسجلان ناخبين "غير ملتحقين بحزب".

وأظهرت سجلات لجنة الانتخابات الاتحادية أن الاثنين -كوالدهما- قدما مساهمات سياسية للديمقراطيين والجمهوريين.

وكان دونالد (38 عاما) الابن الأكبر لترامب مسجلا بالفعل جمهوريا، في وقت لم يعرف على الفور وضع تيفاني ابنته الأخرى التي يحق لها التصويت.

وسرعان ما أثارت تعليقات ترامب موجة من الانتقادات على تويتر حيث قال البعض إن خطأ أبناء ترامب يعزز الشكوك في كون ترامب جمهوريا حقيقيا.

وأيد ترامب في وقت سابق الحق في الإجهاض، وقدم تبرعات للديمقراطيين ومنهم منافسته الحالية هيلاري كلينتون.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ترامب وكلينتون هما الأوفر حظا للتنافس في انتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وسيعلن الحزبان الجمهوري والديمقراطي رسميا عن مرشحيهما للانتخابات الرئاسية في مؤتمريهما المنتظر عقدهما في يوليو/تموز القادم.

المصدر : وكالات