وضعت السلطات الأميركية ضابطا في قواتها البحرية رهن الاحتجاز في سجن عسكري بتهمة التجسس فيما يتعلق بتمرير أسرار عسكرية للدولة إلى الصين أو تايوان وربما دول أخرى.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن الضابط محتجز في سجن تابع للبحرية الأميركية في تشيسابيك بولاية فرجينيا.
 
ورفض إيرنست التعليق على "مضمون الاتهامات"، وأحال إلى سلاح البحرية تساؤلات الصحفيين حول المزاعم بأن الضابط نقل معلومات مخابراتية حساسة وأسرارا عسكرية إلى دول أخرى.
 
وقال مسؤول أميركي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الضابط برتبة نقيب بحري ويدعى إدوارد تشي ليانغ لين، ويخدم في البحرية الأميركية منذ عام 1999، ونال عدة ميداليات عسكرية.

ورفضت البحرية الأميركية تأكيد هوية المتهم، لكنها وزعت نسخة من قرار الاتهام بعد حذف مقاطع منه، تضمن توجيه أربع تهم إلى ضابط بالرتبة نفسها.
    
وأفادت الوثيقة بأن المشتبه فيه، الذي كان ملحقا بقيادة الدوريات والاستطلاع التي تجمع المعلومات الاستخبارية في البحرية، نقل "معلومات سرية تتعلق بالدفاع الوطني إلى ممثلي حكومة أجنبية".

وتحدثت صحف أميركية عن أن لين من أصل تايواني. وأشار مقال للبحرية بشأنه في 2008 إلى أنه غادر مسقط رأسه تايوان عندما كان في سن الـ14 وحصل لاحقا على الجنسية الأميركية.

المصدر : وكالات