نقلت وسائل إعلام فرنسية عن مذكرة للشرطة الدولية (إنتربول) أن يونس أباعود، شقيق عبد الحميد أباعود مدبر هجمات باريس، أرسل رسالة نصية لشقيقته في بلجيكا يقول فيها إنه عائد إلى أوروبا للانتقام لمقتل شقيقه عبد الحميد.

وقالت مجلة "باري ماتش" إن يونس (15 عاما) هاتف شقيقته ياسمينا المقيمة في حي مولنبيك في بروكسل يوم 18 فبراير/شباط الماضي، وأخبرها أنه سيصل في الساعة العاشرة مساء إلى وجهة أوروبية لم يفصح عنها.

وأخذت السلطات البلجيكية هذه المعلومة على محمل الجد، وتلاحق أجهزة مكافحة الإرهاب البلجيكية يونس أباعود منذ سنتين، بعدما اصطحبه شقيقه عبد الحميد عام 2014 إلى سوريا للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية، كما أنّ لديه ملفا لدى الإنتربول يصفه بأنه "إرهابي وقاتل خطير وقاصر متوار عن الأنظار".

وحذرت الإنتربول -في المذكرة التي اطلعت عليها المجلة الفرنسية- من أن يونس قد يركب طائرة إلى تركيا أو المغرب أو أوروبا، مشيرة إلى أنه ربما يكون غيّر شكله، أو أنه يستخدم وثائق هوية مزورة. 

وتعرضت بلجيكا الشهر الماضي لتفجيرات استهدفت مطار بروكسل ومحطة لقطار الأنفاق بالمدينة، مما أسفر عن مقتل 32 شخصا وإصابة عشرات آخرين، ونفذ التفجيرات الشقيقان إبراهيم وخالد البكراوي، ونجيم العشراوي، وتبناها تنظيم الدولة.

من جهتها، نقلت صحيفة "لو سوار" البلجيكية عن وزارة الداخلية الفرنسية أنه لا علم لها بمذكرة الإنتربول، واستبعدت أن يعود يونس أباعود إلى فرنسا.

رسالة نصية
كما نشرت وسائل إعلام بلجيكية -نقلا عن مصادر أمنية- نصّ رسالة قصيرة أرسلها أحد "الجهاديين" البلجيكيين في سوريا إلى والدته في بلجيكا، حيث يطلب منها البقاء في المنزل اليوم الاثنين وعدم الخروج إلى الأماكن العامة.

وقالت وسائل الإعلام إنّ السلطات البلجيكية تأخذ هذه الرسالة على محمل الجدّ، دون الكشف عن هوية مرسلها والجهة التي وجهت إليها.

ونقلت عن الناطق باسم مركز الأزمات "أنّ رصد رسائل مماثلة والتقاط إشارات أخرى فضلا عن تقدم التحقيقات يدفعُ لإبقاء حالة التأهب عند المستوى الثالث، الذي يعني أنّ التهديد الإرهابي محتمل وممكن أن يحدث".

واعتقلت الشرطة البلجيكية عددا من المشتبه في صلتهم بتفجيرات بروكسل، وكذلك بالهجمات التي ضربت باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وخلفت 130 قتيلا.

ومن بين من اعتقلوا حديثا محمد عبريني "صاحب القبعة" الذي ظهر في صور التقطتها كاميرات مراقبة في مطار بروكسل إلى جانب المنفذين إبراهيم البكراوي ونجيم العشراوي. وأفادت النيابة البلجيكية بأن عبريني اعترف بأن منفذي التفجيرات في بروكسل خططوا في الأصل لاستهداف باريس مرة أخرى.

المصدر : وكالات,الجزيرة,الصحافة البلجيكية