لقي أكثر من مئة شخص حتفهم وأصيب ما لا يقل عن مئتين آخرين بجروح عندما اندلعت النيران أثناء عرض للألعاب النارية بمعبد هندوسي جنوبي الهند احتفالا ببدء السنة الهندوسية الجديدة (فيشنو) اليوم الأحد.

وقال كبير وزراء ولاية "كيرلا" أومن تشاندي إن الحريق بدأ بمستصغر شرر اندلع من ألعاب نارية غير مرخص بها في معبد بوتينغال بقرية برافور التي تبعد ساعات قليلة إلى الشمال من تيروفانانتبورام عاصمة الولاية.

وقال مسؤولون إن المعبد كان مكتظا بآلاف الأشخاص عندما وقع انفجار حوالي الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي قبل أن تنتشر ألسنة اللهب سريعا إلى جميع أرجاء المعبد.

وأوضح تشاندي أن معظم القتلى البالغ عددهم 102 قضوا عندما انهار مخزن الألعاب النارية على رؤوسهم.

وتوجه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بالطائرة إلى مكان الحريق مع فريق طبي لمساعدات سلطات الولاية في علاج العدد الكبير من المصابين، في تحرك سريع لاستباق الانتقادات بسبب نقص تدابير السلامة العامة.

وقال مودي على تويتر "الحريق الذي اندلع في المعبد يدمي القلب، ويمثل صدمة تعجز عن وصفها الكلمات، قلبي مع أسر المتوفين ودعواتي للمصابين".

وأظهرت لقطات تلفزيونية أشخاصا، بعضهم يمسكون بأطفال مصابين بحروق وهم ينقلون للمستشفيات.

وأمرت الحكومة الاتحادية الجيش بمساعدة سلطات كيرلا بتوجيه سفينتين حربيتين تحملان مساعدات طبية إلى القرية.         

وواجه مودي انتقادات عامة في الماضي للفشل في التعامل سريعا مع كوارث مثل الفيضانات في مدينة تشيناي أواخر العام الماضي. وبقيت أجزاء كبيرة من المدينة غارقة لعدة أيام قبل أن تصل المساعدة من الحكومة.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز