لقي ما لا يقل عن 23 شخصا مصرعهم وأصيب 150 آخرون جراء انهيار جسر علوي في منطقة مزدحمة بمدينة كلكتا شرقي الهند، فيما تعمل فرق الإنقاذ على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض ونقل الجرحى إلى المستشفيات.

وبعد إزالة نحو نصف الأنقاض بحلول صباح اليوم الجمعة تمكنت فرق الإنقاذ من إخراج 67 شخصا أحياء، حسب ما أفادت به شرطة المدينة.

وقال أس أس غولريا نائب المفتش العام لقوات طوارئ الكوارث الوطنية إن عملية الإنقاذ دخلت مرحلتها الأخيرة "وليس ثمة احتمال للعثور على أي ناجين من تحت ركام الكتل الخرسانية الضخمة".

وأضاف أن العمال يركزون جهودهم حاليا على إخراج الجثث وإزالة الأنقاض.

ولا يعرف على وجه اليقين عدد المفقودين من حادثة انهيار الجسر، وربما كانوا عالقين تحت الركام.

وتم إنقاذ تسعين شخصا بعدما انهار قطاع من الجسر بطول مئة متر عند أحد طرفيه فوق المارة والمركبات فوق طريق تجاري مزدحم قرب متنزه جيريش في حي بارا بازار المزدحم بكلكتا عاصمة ولاية غرب البنغال شرقي الهند.

جسر كلكتا كما بدا عقب انهياره (الأوروبية)

وقال مفوض الشرطة أجيا تياجي "كثيرون ممن تم إنقاذهم أصيبوا بجروح بالغة.. الكثير من الاشخاص ربما لا يزالون تحت الأنقاض".

وعرضت قنوات تلفزيونية صورا لمركبتين بثلاث عجلات وحشد من الناس وقد اختفوا فجأة تحت كتلة خرسانية ضخمة أخطأت بالكاد سيارات كانت تسير ببطء وسط زحام مروري.

وهرعت ماماتا بانيرجي رئيسة وزراء ولاية غرب البنغال التي توجد فيها مدينة كلكتا إلى موقع الحادث.

وقالت بانيرجي -التي يسعى حزبها إلى إعادة انتخابه في الولاية الشهر القادم- إن المسؤولين عن الكارثة لن يفلتوا من العقاب. وألقت باللائمة على الحكومة السابقة للولاية التي منحت عقد إنشاء الجسر.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن انهيارات المباني والإنشاءات الأخرى ظاهرة شائعة في الهند، حيث لا يتم التقيد الصارم بضوابط البناء واللوائح، إذ تستخدم الشركات مواد بناء دون المواصفات.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة,رويترز