اعتقلت قوات مكافحة الإرهاب التركية اليوم عشرات المشتبه بانتمائهم وترويجهم لحزب العمال الكردستاني والمنظمات المرتبطة به. وجرت الاعتقالات في إسطنبول شمالي البلاد وإزمير في الجنوب الغربي وفي محافظة سيواس وسط البلاد.

وألقت السلطات التركية القبض على 23 شخصا في مدينة إزمير بشبهة الانتماء والترويج لحزب العمال والمنظمات المرتبطة به. ومن بين المعتقلين رئيس تشكيلات حزب الشعوب الديمقراطي لمحافظة إزمير جاويد أوغور، وأربعة من مجلس إدارة تشكيلات المحافظة في الحزب.

وأوردت وكالة الأناضول أن فرق مكافحة الإرهاب شنت فجر الأربعاء عملية أمنية في إسطنبول ضد حزب العمال الكردستاني أسفرت عن اعتقال ثمانية مشتبه بهم. ومن بين المعتقلين ثلاث سيدات وثلاثة شباب دون 18 عاما. وكانت سلطات البلاد أعلنت أن منفذتي الهجوم الذي استهدف الخميس الماضي مقر شرطة مكافحة الشغب في إسطنبول، تنتميان إلى الحزب نفسه.

حرق مستندات
ووفقا للمعلومات التي أوردتها الأناضول نقلا عن مصادر أمنية، فقد حاول المشتبه بهم عرقلة رجال الأمن خلال العملية، وأحرقوا مستندات للمنظمة كانت في المبنى الذي ألقي القبض عليهم فيه.

كما اعتقل الأمن التركي فجر اليوم عشرين شخصا آخرين في محافظة سيواس بشبهة الانتماء لحزب العمال الكردستاني.

وكانت قوات الأمن التركي قتلت أمس الثلاثاء 114 مسلحا كرديا في بلدة إيديل الواقعة جنوب شرقي تركيا، في إطار عمليات أمنية استمرت ثلاثة أسابيع وانتهت أمس وطالت بلدات ومدنا في جنوب شرق البلاد للقضاء على عناصر حزب العمال.

وقد قتل في العمليات ضابطا شرطة جراء انفجار عبوة ناسفة زرعت على طريق مركبتهم. كما أصيب في الانفجار ثلاثة من رجال الشرطة ومثلهم من الجنود.

يشار إلى أن مئات من الجنود وضباط الشرطة ومقاتلي حزب العمال والمدنيين قتلوا منذ يوليو/تموز الماضي عندما انهار اتفاق وقف إطلاق النار الذي استمر مدة عامين ونصف بين الحزب والحكومة، وهو ما أشعل أسوأ موجة عنف تشهدها البلاد منذ عشرين عاما.

المصدر : وكالات,الجزيرة