بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أصدرت منظمة العمل الدولية تقريرا عن واقع المساواة بين الجنسين في العالم، خلص إلى أن رأب الفجوة بين الرجل والمرأة قد يستغرق أكثر من سبعين عاما. كما قالت المنظمة إن المرأة تكسب أقل من 23% من متوسط ما يكسبه الرجل.

في ذات السياق، أفادت دراسة سابقة أن المرأة العربية تواجه تحديات جسيمة لا سيما في التعليم والتمثيل السياسي، وكذلك في المشاركة في سوق العمل.

ووفق الدراسة التي نُشرت على موقع مدونةٍ تابعةٍ للبنك العربي، فإن 48% من نساء العالم العربي لا يمتلكن هاتفا محمولا، أي أن 84 مليون سيدة بالمنطقة يفتقرن إلى القدرة على الاتصال.

كما أن نساء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هن الأكثر إصابة بمرض الاكتئاب في العالم. وتشير تقارير إلى أن الفئة العمرية المتضررة ما بين الـ15 والـ49.

كذلك تُعتبر السمنة مشكلة كبرى للنساء في المنطقة، وتُعد من أعلى المعدلات في العالم.

وكشفت تلك الدراسة أن نسبة النساء المشاركات بالقوى العاملة لا تتجاوز 25%، مقارنة بالمستوى العالمي لمشاركة المرأة بقطاعات العمل وهو 50%.

ويتذيل العالم العربي -وفق الدراسة- الترتيب العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي الدولي في سد الفجوة بين الجنسين.

يُشار إلى أن العديد من البلدان شهدت اليوم الثلاثاء مظاهرات واحتجاجات لإحياء اليوم العالمي للمرأة، والمطالبة بـ "إنصاف" النساء وزيادة حضورهن في أسواق العمل.

المصدر : الجزيرة