قتل 13 مسلحا كرديا وجنديان تركيان على مدار يومين من القتال في مناطق جنوب شرق تركيا التي تجتاحها الاضطرابات منذ يوليو/تموز الماضي عقب انهيار اتفاق وقف إطلاق النار.

وقتل المسلحون المنتمون لحزب العمال الكردستاني عندما اندلع اشتباك مسلح في بلدة إيديل المفروض فيها حظر تجول على مدار الساعة منذ الـ16 من فبراير/شباط الماضي.

وقال الجيش التركي إن جنديا قتل في إيديل الأحد، كما شهد الاثنين مقتل جندي آخر على يد قناص في حي سور التاريخي في ديار بكر أكبر مدن مناطق جنوب شرق تركيا ذات الأغلبية الكردية.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الأحد إن حظر التجول في سور سينتهي في الـ21 من مارس/آذار الجاري.

وقتل مئات من الجنود وضباط الشرطة ومقاتلي حزب العمال الكردستاني ومدنيين منذ يوليو/تموز الماضي عندما انهار اتفاق وقف إطلاق النار الذي استمر عامين ونصف، وهو ما أشعل أسوأ موجة عنف تشهدها تركيا منذ عشرين عاما.

وحمل حزب العمال الكردستاني السلاح ضد تركيا في عام 1984، وقتل منذ ذلك الحين أكثر من أربعين ألف شخص. وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمواصلة العمليات حتى يتخلى الحزب عن سلاحه.

 

المصدر : رويترز