انتقدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة قائلة إنه يثير التعصب واستقطاب المجتمع، ودافعت عن قرارها إبقاء حدود ألمانيا مفتوحة رغم تدفق المهاجرين.

وشددت على حملتها للتوصل إلى حل أوروبي مشترك يتضمن تعزيز الحدود الخارجية للقارة والتعاون مع تركيا لمنع اللاجئين من السفر إلى أوروبا.

وتعكس تصريحات ميركل التي أدلت بها خلال مقابلة مع صحيفة "فيلت أم زونتاج" الاستياء المتزايد بين أحزاب التيار الرئيسي في ألمانيا، وسط دعم شعبي متزايد لحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني ومعارضته الشرسة لسياسة اللاجئين التي تنتهجها ميركل.

وتواجه ميركل واحدة من أصعب اختباراتها الانتخابية في ثلاثة انتخابات إقليمية في 13 مارس/آذار الحالي، ومن المنتظر أن يفوز حزب البديل بنحو 20% في ولاية ساكسونيا أنهالت في شرق ألمانيا، ويتساوى مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم في ولاية بادن فورتمبيرغ الواقعة في جنوب غرب ألمانيا، وذلك وفقا لمعظم استطلاعات الرأي التي أجريت في الآونة الأخيرة.

وقالت ميركل إن حزب البديل من أجل ألمانيا ليس حزبا يجمع المجتمع، وإنه لا يطرح الحلول الملائمة للمشكلات، ولكنه يثير التعصب والاستقطاب.

والانتخابات التي ستجري في ولايات ساكسونيا أنهالت وبادن فورتمبيرغ وراينلند بالاتينات، هي أول انتخابات في ألمانيا منذ مايو/أيار الماضي، وستكون بمثابة اختبار للشعور الشعبي بعد وصول أكثر من مليون مهاجر إلى ألمانيا العام الماضي.

وأضافت ميركل أن على مسؤولي الحكومة وأحزاب التيار الرئيسي تحدي حزب البديل من أجل ألمانيا في مناظرة عامة، وأن ينأوا بأنفسهم بشكل واضح عن موقفه المناهض للهجرة.

المصدر : رويترز