فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في بنين اليوم الأحد لانتخاب رئيس جديد للبلاد خلفًا للرئيس توماس بوني ياي الذي أعلن تنحيه بعد أن تولى الرئاسة لولايتين.

ويتنافس على رئاسة الدولة الواقعة غرب أفريقيا 33 مرشحا، يتقدمهم رئيس الوزراء ليونيل زينسو، وهو اقتصادي ومصرفي سابق ويحظى بدعم الرئيس وحزب التجديد الديمقراطي المعارض.

ووعد زينسو بإعادة هيكلة الاقتصاد وتوفير المزيد من فرص العمل للشباب خاصة، لمساعدة المشروعات الصغيرة وزيادة فرص الحصول على قروض صغيرة.

وانتشر عناصر الشرطة والجيش أمام مراكز ومكاتب الاقتراع بأنحاء البلاد لتأمين عملية الانتخاب، في حين حضر عدد كبير من مراقبي المنظمات الإقليمية وممثلي المحكمة الدستورية في المراكز، دون أن تُسجل أي مخاطر أو مشاكل تنظيمية، بحسب مصدر في الهيئة الانتخابية.

وتعتبر هذه الانتخابات الرئاسية سادس عملية اقتراع في بنين منذ بداية "الصحوة الديمقراطية" عام 1991، ويبلغ عدد المؤهلين للتصويت فيها 4.6 ملايين.

ومن المتوقع أن يكون هذا السباق الانتخابي واحدا من أشد السباقات على الإطلاق في بنين، التي يُنظر إليها على أنها واحدة من أكثر الديمقراطيات صلابة في أفريقيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات