أغلقت السلطات النيجيرية أربعة أسواق لبيع المواشي بولاية بورنو (شمال شرق نيجيريا) لمنع بيع المواشي المسروقة من أجل تمويل جماعة بوكو حرام الإسلامية، كما أعلنت السلطات المحلية.  

وبحسب السلطات المحلية فقد أغلقت أسواق مدن غامبورو ودوسومان وشوارين ونغوم لأجل غير مسمى، وكذلك سوق مايدوغوري عاصمة الولاية لمدة أسبوعين، على أن يسمح فقط للتجار والجزارين المرخص لهم بذبح المواشي وبيع لحومها.

وقال حاكم ولاية بورنو كاشيم شيتيما إن "كل الأنشطة التجارية قد توقفت حتى إشعار آخر"، مضيفا أن الحكومة تتعهد بألا يتحول أي مكان عام إلى فضاء مخصص للأنشطة الرامية لتمويل "الإرهابيين".

وأوضح شيتيما أن مبيعات اللحوم المجففة مثل "كيليشي" المشهورة في شمال البلاد والمصنوعة من رقائق لحم بقر دقيقة مشوية، قد منعت أيضا.

وأضاف أن مسلحي بوكو حرام هاجموا عددا كبيرا من القرى في الأشهر الأخيرة، ونهبوا المواد الغذائية والمواشي، ويقومون بإعادة بيع تلك المواشي بأسعار مرتفعة عبر وسطاء لا يعيرون مصدرها أي اهتمام، وتذهب أموال بيع تلك المواشي إلى تمويل الجماعة.

المصدر : الفرنسية