وقعت اشتباكات بين الشرطة الفنزويلية وطلاب يحتجون على قرار قضائي يحد من صلاحيات الجمعية الوطنية في البلاد.

وأطلقت الشرطة أمس قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين في مدينة سان كريستوبال عاصمة ولاية تاشيرا غربي فنزويلا. وجاء الاحتجاج بعد إصدار المحكمة العليا قرارا يحد من صلاحيات الجمعية الوطنية (البرلمان) لجهة تنظيم أعضاء المحكمة ومراقبتهم.

وكانت المحكمة نفسها وافقت على مرسوم الطوارئ الاقتصادية، الذي أصدره الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في فبراير/شباط الماضي، مع أن الجمعية الوطنية التي تهيمن عليها المعارضة رفضت ذلك، واتهمت السلطة القضائية بالخنوع وتقويض الديمقراطية.

وكان مراقبون بفنزويلا قالوا في يناير/كانون الثاني إن البلاد على أبواب أزمة دستورية خانقة يمكن أن تصيبها بالشلل بعد فوز المعارضة بالأغلبية، ودخولها في مواجهة مع الحكومة التي تمثل ما يعرف بالتيار الشافيزي (نسبة إلى الرئيس الراحل هوغو شافيز).

المصدر : الجزيرة