تعرضت حافلة صغيرة تقل طلابا أتراكا وعمالا إلى هجوم مسلح في العاصمة الصومالية مقديشو أمس الأربعاء أسفر عن سقوط قتلى وجرحى تضاربت الأنباء بشأن أعدادهم وجنسياتهم.

فبينما ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن ستة أشخاص -بينهم مواطنان تركيان- قتلوا في الهجوم الذي شنه مسلحون مجهولون نقلت وكالة أنباء الأناضول عن بيان لوزارة الخارجية التركية أن أحد مواطنيها لقي مصرعه في الحادث، إلى جانب أذربيجاني وآخر صومالي.

وكانت الحافلة تمر عبر حي هودان بمقديشو في طريقها إلى أحد المستشفيات التي تديرها تركيا عندما فتح مسلحون يستقلون سيارة النار عليها.

ونسبت رويترز إلى ضابط في مركز شرطة هودان -يدعى علي أحمد- القول إن مسلحين فتحوا النار على الحافلة، ولقي تركيان وأربعة صوماليين حتفهم، وأصيب خمسة أتراك وكيني بجروح.

من جانبها، أعلنت الخارجية التركية في بيانها أنها تلقت "ببالغ الحزن" نبأ مقتل أحد مواطنيها إلى جانب مواطن أذربيجاني وآخر صومالي، وإصابة أتراك آخرين في الهجوم.

وأوضحت وكالة الأناضول أن الهجوم أسفر عن مقتل سائق الحافلة ومترجم كان على متنها، وهما صوماليان، فضلا عن إصابة أربعة طلاب أتراك جرى نقلهم إلى المستشفيات.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن الهجوم.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز