دعا أمين الصندوق السابق في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا ماثيوز فوسا، الرئيس جاكوب زوما إلى التنحي بعدما خلصت محكمة دستورية إلى أن زوما عليه رد جزء من 16 مليون دولار تم صرفها على تجديد مسكنه، وفق ما ذكرته محطة إي.أن.سي.أيه التلفزيونية الإخبارية الخميس.

ونقلت المحطة عن ماثيوز فوسا قوله إن "البلاد بأكملها الآن تنتظر بأنفاس محبوسة لسماع ما إذا "كان هو (زوما) وحزبي المؤتمر الوطني الأفريقي سيفعلان الصواب ويريحوننا من هذا الكابوس المعطل".

جاء ذلك بينما دعا زعيم المعارضة مموسي مايمان أمام المحكمة إلى تنحي زوما من منصبه، وقال للصحفيين إنه سيقدم للبرلمان طلبا لمساءلة الرئيس تمهيدا لعزله.

من جهته أعلن حزب التحالف الديمقراطي المعارض في جنوب أفريقيا أنه سيبدأ إجراءات لإقالة الرئيس زوما على خلفية قرار المحكمة الدستورية.

فساد
وقضت المحكمة الدستورية في جنوب أفريقيا الخميس بعدم التزام رئيس البلاد جاكوب زوما (73 عاما) بالدستور وعدم حمايته واحترامه، وذلك بتجاهله أمر جهة رقابية لمكافحة الفساد برد جزء من مبلغ 16 مليون دولار أنفقت على تجديد منزله الخاص.

وأمهلت المحكمة زوما 105 أيام لرد ما وصفته بالتكلفة المعقولة لتجديدات ليست لها صلة بالأمن أدخلت على مقره الريفي في نكاندلا في كوازولو ناتال.

ووصف رئيس هيئة المحكمة موغوينغ موغوينغ الحكم بأنه درس بليغ للديمقراطية الوليدة في جنوب أفريقيا، ليزيد وضع زوما سوءا ماليا وسياسيا بعدما حاصرته سلسلة من فضائح فساد.

وكانت النائبة العامة تولي مادونسيلا أمرت عام 2014 بأن يدفع زوما "نسبة معقولة لتكاليف" صيانة منزله.

المصدر : وكالات