أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن إسقاط مقاتلة أميركية من طراز "إف 16"، وقالت إن مقاتليها أسقطوها أمس الثلاثاء أثناء إقلاعها من قاعدة باغرام (شمالي كابل).

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بيتر كوك قال أمس إن طائرة "إف 16" تابعة لسلاح الجو الأميركي تحطمت أثناء الإقلاع قرب قاعدة باغرام الجوية، لكن الطيار تمكن من القفز بسلام.

وقال كوك إن الحادث وقع نحو الساعة الرابعة مساء بتوقيت غرينتش، مشيرا إلى أنه جرى تأمين موقع التحطم، وسيتم التحقيق في الحادث، ولم يرد ما يشير إلى أن الطائرة تم إسقاطها بنيران العدو، حسب تعبيره.

يذكر أن مقاتلي حركة طالبان كانوا أطلقوا الاثنين الماضي صواريخ على مجمع البرلمان الأفغاني الجديد، في الوقت الذي كان فيه رئيس المخابرات والقائم بأعمال وزير الداخلية يستعدان للتحدث أمام النواب. وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد إن الهجوم أوقع "خسائر فادحة"، وأن عددا من أفراد القوات الحكومية "قتلوا أو جرحوا".

لكن برلمانيين أفادوا بأنه لم ترد تقارير بوقوع إصابات. وقال سيف الله مسلم عضو البرلمان من ولاية بدخشان "أطلقت ثلاثة صواريخ على البرلمان، لكنها لم تصب المبنى الرئيسي"، موضحا أن الهجوم وقع أثناء انعقاد الجلسة.

المصدر : وكالات