دعا وزير العدل البريطاني دومينيك راب الأربعاء إلى ضرورة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي"، معتبرا أن هذا من شأنه "ردع هجمات إرهابية" محتملة في المستقبل.

وجاءت تصريحات راب أمام تجمع لأنصار حركة "بريكزيت"، حيث قال إن بريطانيا لا يمكنها في الوقت الحالي رفض دخول رعايا الاتحاد الأوروبي، كما لا يمكنها التأكد من بيانات جوازات السفر من البلد المصدر، حيث تعتمد على الموثوقية المتبادلة.

وتدعو حركة "بريكزيت" إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وترى أن عضوية الاتحاد أضعفت من قدرات الأمن القومي البريطاني الذي يعجز عن رفض منح تأشيرات للرعايا الأوروبيين، حتى وإن كانت لهم صلات مشبوهة مع "الإرهابيين".

ويعد دومينيك راب واحدا من 140 مشرّعا بريطانيا في حملة حزب المحافظين المناهضة لرغبة رئيس الوزراء ديفد كاميرون في الإبقاء على عضوية البلاد في الاتحاد الأوروبي.

ويؤيد كاميرون استمرار عضوية بلاده في الاتحاد، خاصة عقب توصله إلى اتفاق مع قادته بشأن تحقيق مطالب لندن المتمثلة في تقليص الهجرة بين الدول الأوروبية، وبالأخص من دول الشرق.

وينص الاتفاق على فرض مهلة أربع سنوات قبل دفع أية إعانات اجتماعية للمهاجرين المنحدرين من داخل الاتحاد بهدف العمل في بريطانيا، وإعطاء المزيد من الدور للبرلمانات الوطنية، والتخلي عن الخطوات التي من شأنها أن تزيد من سلطات ومسؤوليات الاتحاد.

وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته شركة "إبسوس موري" البريطانية للأبحاث غير الحكومية الثلاثاء، أن غالبية سكان المملكة المتحدة يؤيدون استقالة كاميرون إذا أسفرت نتيجة الاستفتاء الذي سيجرى يوم 23 يونيو/حزيران المقبل عن رغبة الشعب في خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وكان كاميرون قد أعلن في وقت سابق أنه لن يستقيل من منصبه إذا ما جاءت نتائج الاستفتاء مؤيدة لخروج بلاده من الاتحاد.

المصدر : وكالة الأناضول