مسلمو أميركا يدعمون كلينتون وتقلقهم الإسلاموفوبيا
آخر تحديث: 2016/3/3 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/3 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/25 هـ

مسلمو أميركا يدعمون كلينتون وتقلقهم الإسلاموفوبيا

أميركية مسلمة تسجل نفسها في مبادرة المليون صوت بانتخابات الرئاسة (الجزيرة)
أميركية مسلمة تسجل نفسها في مبادرة المليون صوت بانتخابات الرئاسة (الجزيرة)

كشف استطلاع رأي أجراه مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) أن أغلبية مسلمي أميركا تدعم المرشحة المحتملة عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون، بينما يتصدر موضوع الإسلاموفوبيا قائمة انشغالات الجالية المسلمة.

وأفادت نتائج الاستطلاع الذي شمل ألفي مسلم صوتوا في ما يسمى "الثلاثاء الكبير" في ست ولايات أميركية أن 46% منهم يدعمون هيلاري كلينتون، يليها بيرني ساندرز بنسبة 25%، بينما أظهر 11% فقط من العينة المشاركة دعمهم للمرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب.

ويقول المدير التنفيذي لمنظمة كير نهاد عوض إن الناخبين المسلمين قلقون من الاستخدام غير المسبوق للدعاية المناهضة للمسلمين من قبل مرشحين لانتخابات الرئاسة، غير أن هؤلاء الناخبين يتوجهون لصناديق الاقتراع بأعداد متزايدة سواء على صعيد الولايات أو الصعيد القومي لإسماع صوتهم للمرشحين.

وأظهر استطلاع للرأي عقب تصويت الناخبين المسلمين في الانتخابات التمهيدية في ولايتي تكساس وفرجينيا أن كلينتون تتفوق على ساندرز بنسب قليلة فيهما، إذ نالت في تكساس 37% مقابل 29%، وفي فرجينيا 40% مقابل 34%.

عوض: الناخبون المسلمون بأميركا يريدون إسماع صوتهم لمرشحي انتخابات الرئاسة(الأوروبية)

كما أن المرشحة الديمقراطية المرجح انتزاعها بطاقة ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة، في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، تتقدم منافسها في أربع ولايات ستجري الانتخابات التمهيدية فيها قريبا، وهي كاليفورنيا وإلينوي ونيويورك وفلوريدا.

الفئات العمرية
وعبر أكثر من نصف كبار السن في أوساط مسلمي أميركا عن تأييدهم لساندرز، بينما يدعم الشباب ترشيح كلينتون، إذ قال 65% من الفئة العمرية بين 45 و64 و80% من الذين تفوق أعمارهم 65 إنهم يؤيدون كلينتون، في حين يدعم 78% من الشباب (18 إلى 24 عاما) ترشيح ساندرز، وفي الفئة العمرية بين 44 و56 حصلت كلينتون على دعم 56% منهم والبقية لمنافسها.

وتصدرت موضوع الإسلاموفوبيا قائمة انشغالات الناخب المسلم في أميركا بنسبة 24%، وكانت النسبة أكبر لدى مؤيدي الحزب الديمقراطي من المسلمين وبلغت 27%، يليه ملف الاقتصاد (19%) في حين كان الاقتصاد أهم لدى مؤيدي الحزب الجمهوري (38%) ثم الإسلاموفوبيا (14%).
وقالت كير إن نتائج استطلاع الرأي الأخير لم تختلف كثيرا عن الاستطلاعات السابقة.

وللإشارة فإن هذه المنظمة هي تحالف لمنظمات محلية ووطنية لمسلمي الولايات المتحدة، وتعمل على الدفاع عن حقوق وحريات الجالية المسلمة في أميركا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات