مثيانق شريلو-جوبا

وصل إلى عاصمة دولة جنوب السودان الفوج الأول من قوات الحركة الشعبية المعارضة التي يقودها زعيم المتمردين رياك مشار، في خطوة يراها المراقبون تمهد الطريق أمام عودة مشار نفسه إلى جوبا لمباشرة الأعمال الرسمية الخاصة به كنائب أول لرئيس الجمهورية.

ويبلغ تعداد القوة التي وصلت جوبا نحو 39 جنديا، يمثلون الفوج الأول من نحو 1370 من المتوقع وصولهم خلال هذا الأسبوع. وتعد هذه القوة هي الرئيسية التي من مهامها توفير الحماية الأمنية لمشار وقيادات المعارضة المسلحة التي ستشغل حقائب وزارية في حكومة الوحدة الوطنية بجنوب السودان.

وتشكل هذه الحكومة من أجل إدارة الفترة الانتقالية التي تنتهي في عام 2018 بإجراء انتخابات عامة في البلاد تعتبر الأولى منذ انفصالها عن السودان عام 2011.

وينص اتفاق السلام الموقع بين سلفاكير ميارديت ونائبه السابق المقال رياك مشار -الموقع في أغسطس/آب من العام الماضي- على وصول نحو أربعة آلاف جندي للعاصمة جوبا، لتمثل قوة مشتركة بين الحكومة والمعارضة المسلحة.

رياك مشار يُنتظر أن يصل إلى جوبا في الفترة القادمة (الجزيرة)

ترتيبات أمنية
وأعلن وزير الإعلام مايكل مكوي في تصريحات صحفية عن ترحيب الحكومة بالفوج الأول لقوات المعارضة المسلحة إلى جوبا، واعتبر وصولهم بداية التنفيذ الفعلي لاتفاقية السلام خاصة في الجانب الخاص بالترتيبات الأمنية، مشيرا إلى أن الخطوة تمهد لوصول النائب الأول رياك مشار إلى جوبا خلال الأسبوع القادم.

من جهته قال كبير مفاوضي المعارضة المسلحة تعبان دينق -المتواجد حاليا في جوبا- إن عودة مشار إلى جوبا رهن باكتمال وصول 1370 من قوات المعارضة المسلحة، واعتبر وصول الفوج الأول إلى العاصمة تأكيدا على التزام حركته بتنفيذ اتفاق السلام والبدء في تكوين الحكومة الانتقالية، على حد قوله.

وشهدت دولة جنوب السودان منذ 15 ديسمبر/كانون الأول 2013 حربا أهلية، بعد تصاعد الخلافات بين سلفاكير ونائبه المقال مشار، وأدت المواجهات المسلحة بين قوات الطرفين إلى تداعيات عرقية بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي إليها سلفاكير، والنوير -التي ينتمي إليها مشار- ثاني أكبر قبيلة في جنوب السودان بعد الدينكا.

المصدر : الجزيرة