قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما اجتمع أمس الاثنين مع مستشاريه للأمن القومي لمناقشة مساعي بلاده في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، في أعقاب الهجمات التي وقعت في بروكسل الأسبوع الماضي.

وأضاف البيت الأبيض في بيان، أن "الرئيس أحيط علما بأنه لا توجد حاليا معلومات مخابراتية محددة أو موثوق بها بشأن أي مخطط لتنفيذ هجمات مماثلة في الولايات المتحدة".

وأوضح البيان أن مستشاري أوباما أطلعوه على المساعي الأميركية لتبادل المعلومات بشأن "التهديد الإرهابي" مع الشركاء الدوليين.

وأكد أن أوباما أصدر تعليماته إلى فريقه الأمني بضمان أن تبذل الولايات المتحدة كل ما في وسعها لإحباط أي مخططات خارجية لتنظيم الدولة.

وكانت الولايات المتحدة دعت دول أوروبا لأن تقوم بالمزيد لتحسين الإجراءات الأمنية لمنع وقوع هجمات إرهابية مثل هجمات بروكسل.

ودعا البيت الأبيض وكالات الأمن الأوروبية إلى تحسين مشاركة المعلومات فيما بينها، وكذلك مع الولايات المتحدة، مؤكدا أن هناك بعض التقدم الذي أُحرز ولكن هناك المزيد مما يمكن عمله في هذا المجال.

المصدر : وكالات