أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن هناك جهودا لا تتوقف بشأن قضية الجنود المفقودين في غزة وأنه تلقى قبل يومين تطورا مهما في هذا الصدد، دون أن يكشف عنه. وقال إنه لا يمكن إحراز تقدم في مثل هذه القضايا إلا إذا كانت بعيدة عن أعين العامة.

ولم تتطرق وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى هذا الخبر لأن نتنياهو لم يفض في الحديث عنه، لكن تصريحه حمل إشارة إلى أن مفاوضات سرية تجري من أجل استرداد الجنود. وفي هذا السياق قال الصحفي الإسرائيلي غيل هوفمان "لا أستبعد إجراء نتنياهو في الأيام القريبة صفقة تبادل من أجل إعادة جثث الجنود" مضيفا أنه رغم أن رئيس الوزراء "يمنع صفقات مع منظمات تخريبية لكنه الشخص الذي أطلق سراح أكبر عدد من المخربين".

من جهتها تتداول الأوساط السياسية في قطاع غزة توقعات حول صفقة تبادل أسرى قد تعقد قريبا بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رغم التكتم الشديد الذي تبديه الحركة حيال الموضوع.

وفي هذا السياق عبر الصحفي الفلسطيني مصطفى صواف عن اعتقاده بأن أمرا بدأ في موضوع الأسرى وربما تشهد الأيام القريبة جدا حديثا أوسع حول صفقة تبادل أسرى ثانية. وقالت مراسلة الجزيرة إن تصريحات نتنياهو حول الموضوع قد تكون في سياق التمهيد وتهيئة الرأي العام الإسرائيلي لصفقة تبدل أسرى.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس قد أعلنت أنها أسرت جنديا إسرائيليا خلال الحرب الإسرائيلية على غزة في صيف عام 2014 هو شاؤول أرون في حين أعلنت إسرائيل أنه قتل وأنها تسعى لاسترداد جثته.

المصدر : الجزيرة