أطلق مقاتلو حركة طالبان صواريخ على مجمع البرلمان الأفغاني الجديد اليوم الاثنين، في الوقت الذي كان رئيس المخابرات والقائم بأعمال وزير الداخلية يستعدان للتحدث أمام النواب.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد أن الهجوم أوقع "خسائر فادحة" وأن عددا من أفراد القوات الحكومية "قتلوا أو جرحوا".

لكن مشرعين أفادوا بأنه لم ترد تقارير بوقوع إصابات. وقال سيف الله مسلم عضو البرلمان من ولاية بدخشان "أطلقت ثلاثة صواريخ على البرلمان لكنها لم تصب المبنى الرئيسي" موضحا أن الهجوم وقع أثناء انعقاد الجلسة.

وقال مسؤول أمني كبير لرويترز إن ثلاثة صواريخ طويلة المدى أطلقت من على تلة على بعد مئات الأمتار من مبنى البرلمان.

ونشرت طالبان بيانا عبر البريد الإلكتروني مع عدد من الصور للهجوم توضح على ما يبدو دخانا يتصاعد من البرلمان في حي يقع بغرب العاصمة كابل.

وأوضحت صورة أخرى فجوة صغيرة وأضرارا لحقت بجدار ناجمة عن الصواريخ على ما يبدو.

وقال تاج محمد جاهد القائم بأعمال وزير الداخلية للمشرعين "هناك إهمال واضح للواجب، وسأكلف مسؤولي الأمن بتوفير احتياطات أمنية صارمة في البرلمان وحوله".

المصدر : الجزيرة + رويترز