قال قائد القوات الجوية التابعة لـ الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاده إن بلاده مستمرة في تطوير برنامجها الصاروخي, ولن تكترث لأي عقوبات تُفرض عليها لهذا السبب.

وأضاف حاجي زاده في تصريحات نقلتها وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية "حتى إذا شيدوا جدارا حول إيران فإن برنامجنا الصاروخي لن يتوقف". وقال القائد العسكري الإيراني إن بلاده لا تخاف التهديد بالعقوبات أو بالغزو.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال أمس خلال اجتماع لحكومته إن تعزيز القدرات الدفاعية "سياسة إستراتيجية" بيد أنه أوضح أن بلاده يجب أن تحرص على عدم استفزاز أعدائها.

وتأتي تصريحات روحاني, ومن بعده قائد القوات الجوية بالحرس الثوري, بعد أيام من إدراج وزارة الخزانة الأميركية شركتين إيرانيتين لصلتهما ببرنامج الصواريخ الباليستية, وهو ما يمنع عن الشركتين أي تمويل دولي.

يُذكر أن واشنطن فرضت في يناير/كانون الثاني الماضي عقوبات مماثلة على 11 من الشركات والأفراد الإيرانيين بسبب تجربة صاروخية أجراها الحرس الثوري في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكان الحرس الثوري اختبر في الثامن الشهر الحالي صواريخ باليستية قال إن مدى بعضها يبلغ 1400 كيلومتر. وأثار هذا الاختبار انتقادات غربية.

وتقول واشنطن إن التجارب الصاروخية الإيرانية تنتهك قرار مجلس الأمن 2231 -الذي يطالب إيران بعدم إجراء أنشطة تتعلق بصواريخ قادرة على حمل أسلحة نووية- ولا تنتهك الاتفاق النووي الذي أبرمته القوى الدولية مع طهران في يوليو/تموز الماضي, والذي بموجبه بدأ رفع العقوبات عنها.

المصدر : رويترز