قالت الشرطة الباكستانية ومسؤولون حكوميون إن شخصا فجّر نفسه في مدينة لاهور في باكستان وقتل 65 على الأقل معظمهم من النساء والأطفال، ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن التفجير.

وذكرت المصادر أن التفجير قتل 65 -على الأقل- معظمهم من النساء والأطفال، خارج متنزه عام في مدينة لاهور بباكستان اليوم الأحد.

ووقع الانفجار في منطقة توقف سيارات خاصة بمتنزه جولشان إقبال على بعد أمتار قليلة من أراجيح الأطفال، وقال مسؤولون إن نحو ثلاثمئة شخص أصيبوا في الانفجار.

وعرضت قنوات التلفزة المحلية مشاهد أظهرت سيارات إسعاف تنقل جرحى إلى المستشفيات، وقال شهود عيان إنهم شاهدوا أشلاء بشرية متناثرة في أنحاء المتنزه بعد أن هدأ غبار الانفجار.

وكان سلمان رفيق -مستشار صحي لحكومة إقليم البنجاب- قد قال إن عدد القتلى بلغ 52 شخصا على الأقل، إلا أن هذه الحصيلة تزداد.

من جهته، أكد مستنصر فيروز -وهو مسؤول الشرطة في المنطقة- لوكالة رويترز أن معظم القتلى والمصابين نساء وأطفال.

ولاهور عاصمة إقليم البنجاب الذي هو القاعدة السياسية لرئيس الوزراء نواز شريف. وتشهد باكستان -الدولة النووية ويسكنها 190 مليون نسمة- تمردا من جانب حركة طالبان وأعمال عنف من جانب عصابات، فضلا عن عنف طائفي، ويعد إقليم البنجاب أكبر أقاليم البلاد وأغناها.

المصدر : وكالات