حثّ بابا الفاتيكان فرانسيس الأول في رسالة -بمناسبة إحياء عيد الفصح اليوم الأحد- على استخدام ما سماه "سلاح الحب" لمحاربة شر "العنف الأعمى والوحشي" بعد الهجمات التي شهدتها مؤخرا العاصمة البلجيكية بروكسل.

كما دعا لعدم فقدان الأمل في عالم وصفه بالكئيب، قائلا "إن الظلام والخوف لا ينبغي أن يسودا ويأسرا العالم بالتشاؤم".

وأقام البابا قداس عيد القيامة بحضور عشرات الآلاف في ميدان القديس بطرس، وأقيم القداس تحت حراسة أمنية مشددة.

وأدان البابا في عظته ما سماه العنف غير المسبوق من أتباع الأديان الذين يتصرفون بدوافع متشددة.

وحث البابا (79 عاما) على إجراء حوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين وحل الصراعات والتوترات السياسية في اليمن والعراق وليبيا وبوروندي وموزمبيق وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان وأوكرانيا.

وجاءت دعوة البابا عشية احتفالات الطوائف المسيحية الغربية بعيد الفصح أو عيد قيامة المسيح، التي توافق اليوم الأحد.

وقال إن الأمل الذي يحمله عيد الفصح درس للمسيحيين المؤمنين لنبذ التشاؤم الذي يمكن أن "يسجن" الناس داخل أنفسهم.

وفي تركيا، حذرت الشرطة من هجمات محتملة قد يشنها تنظيم الدولة الإسلامية ضد الكنائس المسيحية والمعابد اليهودية خلال عطلة عيد الفصح، حسب ما أوردت وكالة الأناضول للأنباء السبت.

ويأتي الإنذار بعد هجوم السبت الماضي الذي أدى إلى مقتل ثلاثة إسرائيليين وإيراني في شارع الاستقلال المكتظ في إسطنبول.

في غضون ذلك، يعتزم خمسة نواب في البرلمان الفرنسي زيارة سوريا بمناسبة عيد الفصح للتعبير عن تضامنهم مع مسيحيي الشرق.

وقال النائب تييري مارياني الجمعة إنه وأربعة نواب آخرين من المعارضة سيزورون سوريا خلال عطلة نهاية الأسبوع (السبت والأحد)، مشيرا إلى أنه من غير المستبعد أن يلتقي الوفد الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعلن مارياني، النائب عن حزب "الجمهوريين" اليميني، في بيان أن الوفد سيشارك في قداس عيد الفصح الأحد.

وإلى جانب اللقاءات الدينية والثقافية التي سيجريها، فإن هذه الزيارة ستكون مناسبة للوفد لإجراء لقاءات مع الوسط السياسي والاطلاع على الوضع العسكري في البلاد، حسبما ورد في البيان.    

وأكد مارياني أنه أبلغ وزارة الخارجية الفرنسية بهذه الزيارة التي أعلنت بدورها أنها "لا تؤيدها".

ومساء السبت أيضا، أحرق مكسيكيون دمية لدونالد ترامب، المرشح الأوفر حظا للفوز بانتخابات الحزب الجمهوري للسبق إلى رئاسة الولايات المتحدة.

وفي حي شعبي في وسط مكسيكو تجمع نحو مئتي شخص بحلول المساء لإحراق "يهوذا ترامب"، في إشارة إلى أحد الحواريين الذي خان المسيح.

المصدر : الجزيرة + وكالات