أطلق ناشطون من كوريا الجنوبية اليوم السبت عشرات آلاف المناشير التي تهاجم نظام الجارة الشمالية، وذلك في ظل تصاعد التوترات الناجمة عن التجارب الصاروخية والنووية التي تجريها كوريا الشمالية.

وأرسل الناشطون، الذين انضم إليهم عدد من الكوريين الشماليين المنشقين، خمسين ألف منشور بواسطة ثلاثة بالونات كبيرة من أرض تقع قرب مدينة باجو بالقرب من الحدود الكورية الشمالية، وذلك بمناسبة ذكرى نسف زورق القتال الكوري الجنوبي "شيونان" في 2010، مما أدى إلى مقتل 46 بحارا كوريا جنوبيا، واتهمت سول آنذاك بيونغ يانغ بتلك المأساة وقطعت تجارتها واستثماراتها مع كوريا الشمالية.

ورُبطت بأحد البالونات الثلاثة التي أطلقها الناشطون لافتة كبيرة تحمل صورة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مبتسما وفي الخلفية صاروخ يجري تركيبه مع شعار "أمطروا المجنون النووي كيم جونغ أون بوابل من النيران".

وقال بارك سانغ-هاك -وهو منشق كوري شمالي شارك في إطلاق البالونات- إن الناشطين يطمحون إلى إطلاق عشرة ملايين منشور إلى الشمال خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بهدف إدانة التجارب النووية الكورية الشمالية.

واعتاد النشطاء منذ سنوات إرسال مناشير بواسطة بالونات، وهذه الوسيلة الدعائية -التي تلجأ إليها أيضا بيونغ يانغ- تثير الغضب على أعلى مستوى في كوريا الشمالية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2014 أطلقت عناصر من حرس الحدود الكوريين الشماليين النار على بالونات كورية جنوبية، مما تسبب في تبادل إطلاق نار بين جهتي الحدود.

ومنذ التجربة النووية الرابعة التي أجرتها كوريا الشمالية في السادس من يناير/كانون الثاني الماضي تدهور الوضع في شبه الجزيرة الكورية، وهدد كيم جونغ أون بالقيام بتجارب نووية جديدة وبإطلاق صواريخ ردا على المناورات العسكرية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : وكالات