أعلنت السلطات البلجيكية اعتقال ستة أشخاص في بروكسل يشتبه في ارتباطهم بهجمات العاصمة البلجيكية التي وقعت الثلاثاء الماضي، بينما أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أن قوات الأمن أحبطت مخططا لتنفيذ اعتداء في فرنسا.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة في بلجيكا إن ثلاثة من المعتقلين تم توقيفهم أمام مبنى النيابة العامةبوسط بروكسل، في حين اعتقل الرابع في منطقة جيت المتاخمة للعاصمة، واعتقل شخصان داخل نطاق بروكسل.

ولم يعط المتحدث مزيدا من التفاصيل عن هوية الموقوفين، لكنه أشار إلى أنه سيتقرر الجمعة هل ستصدر بحق هؤلاء الأشخاص مذكرة توقيف أم لا.

ولا تزال قوات الأمن البلجيكية تبحث عن رجلين على الأقل يشتبه في تورطهما في تفجيرات بروكسل، بعدما تمكنت من التعرف عليهما استنادا إلى كاميرات المراقبة في مطار بروكسل ومحطة المترو.

كما نفذت قوات الأمن مداهمات في منطقة شاربيك ببروكسل والتي انطلق منها الرجال الثلاثة الذين نفذوا الهجمات، ولكن هذه المداهمات لم تفض إلى توقيف أحد، وذلك عقب إعلان وزير الداخلية تخفيض مستوى حال التأهب إلى الدرجة الثالثة، وهي الدرجة التي كانت عليها بلجيكا قبل يوم الهجمات.

مداهمات نفذتها أجهزة الأمن الفرنسية في ضاحية أرغنتوي (أسوشيتد برس)

مخطط لاعتداء
وفي فرنسا أعلن وزير الداخلية برنار كازنوف أن قوات الأمن نفذت صباح الخميس "عملية توقيف كبرى" في ضاحية بالعاصمة باريس، أتاحت "إحباط مخطط لتنفيذ اعتداء في فرنسا كان قد بلغ مرحلة متقدمة من الإعداد".

وأوضح كازنوف خلال مؤتمر صحفي أنه ليس هناك أي دليل ملموس على وجود رابط بين هذا المخطط واعتداءات باريس أو بروكسل، مشيرا إلى أن المداهمات وعمليات تفكيك المتفجرات لا تزال مستمرة في مبنى سكني بضاحية أرغنتوي بعدما أخلي من سكانه.

وأضاف أن الموقوف فرنسي الجنسية وهو "مشتبه في تورطه على مستوى عال في هذا المخطط"، وهو أيضا عنصر في "شبكة إرهابية كانت تخطط لاستهداف بلدنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات