أكد وزراء الداخلية والعدل في دول الاتحاد الأوروبي على ضرورة رفع مستوى التنسيق بين الأجهزة الاستخبارية داخل فضاء دول اتفاقية شنغن، مشيرين إلى مضاعفة الجهود المشتركة للتحقيق في الشبكات المتورطة والداعمة للهجمات الإرهابية.

وشدد بيان للوزراء في ختام اجتماعهم في بروكسل على البعد التقني في التصدي للتهديدات الإرهابية, من خلال وضع مزيد من منظومات المراقبة الرقمية.

وأكد البيان على تحديد أطر جديدة للتعاون الأمني بين الاتحاد الأوروبي وتركيا وشمال أفريقيا ودول البلقان، والاستمرار في وضع تدابير وقائية, خصوصا في تحسين الكشف المبكر عن علامات التطرف محليا.

وقال مفوض الشؤون الداخلية للاتحاد الأوروبي ديمتريس أفراموبولس إنه حان الوقت للانتقال من الكلام إلى العمل، محذرا أن حياة المواطنين وسلامتهم في خطر، بينما شكا بعض الوزراء من "انعدام ثقة ضئيل بين الأجهزة في مختلف الدول الأوروبية"، وأن "الكثير من السلطات الوطنية لا ترغب في تبادل معلوماتها مع الآخرين".

وطالب الوزراء الأوروبيون بإقرار لائحة نظام تسجيل بيانات المسافرين بشكل عاجل، بغرض مشاركة تلك البيانات بين الدول الأعضاءز وتهدف اللائحة إلى جمع بيانات المسافرين عبر الخطوط الجوية، ومشاركتها بين الدول الأعضاء "من أجل منع الجرائم الإرهابية والخطيرة وتحديدها وتحريها وملاحقتها قضائيا".

المصدر : الجزيرة + وكالات