أعلن الجيش النيجيري تحرير أكثر من ثمانمئة رهينة كانت تحتجزهم جماعة بوكو حرام، وذلك على إثر طرده مسلحي الجماعة من قرى في شمال شرقي البلاد.

ونفذ الجيش عمليات في ولاية بورنو مكنته من إنقاذ 520 شخصا في قرية كوسوما، كما أنقذ 309 أشخاص آخرين من 11 بلدة خاضعة لسيطرة المسلحين.

وقال المتحدث باسم الجيش ساني عثمان -في بيان- إن الجيش قتل 22 مسلحا خلال العمليات، واستعاد السيطرة على عدد من المواقع، وضبط أسلحة وفؤوسا ودراجة نارية.

في المقابل، ذكرت مصادر رسمية أن مسلحين من بوكو حرام خطفوا 14 امرأة وفتاتين قاصرتين أثناء قيامهن بصيد الأسماك وجمع الحطب قرب قرية سابون غارين ماداغالي في ولاية أداماوا المجاورة بشمال شرقي البلاد.

وتمكنت امرأتان من الهرب عندما قفزتا إلى النهر وادعتا الغرق إلا أنهما عادتا إلى القرية بعد رحيل المسلحين، وأبلغتا عن عملية الخطف.

وتقول مجموعات الدفاع عن حقوق الإنسان إن مسلحي الجماعة خطفوا الآلاف، من بينهم مئتا طالبة خطفن من بلدة شيبوك في ولاية بورنو قبل قرابة عامين.

وقتل 17 ألف شخص منذ بداية الصراع مع جماعة بوكو حرام بنيجيريا في 2009، واضطر نحو 2.6 مليون شخص للنزوح.

المصدر : الفرنسية