اتهمت صربيا المحكمة الدولية الخاصة بيوغسلافيا بتطبيق "عدالة انتقائية" بعد حكمها الخميس على الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش بالسجن 40 عاما، لإدانته بالتورط في أعمال إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب خلال حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995. من جهتها أشادت تركيا بالحكم واعتبرته نوعا من المواساة لعائلات الضحايا.

واعتبر بيان للحكومة الصربية أن "أي عدالة تؤدي إلى إدانة شعب واحد عن جرائم ارتكبها الجميع، هي انتقائية".

وتعتبر بلغراد بشكل عام أن المحكمة الدولية الخاصة بيوغسلافيا أدانت الجرائم التي ارتكبها الصرب، لكنها لم تحقق العدالة في جرائم ضد الصرب ارتكبها مشاركون آخرون في النزاعات التي مزقت يوغسلافيا السابقة في تسعينيات القرن الماضي.

وقال وزير العدل الصربي نيكولا سيلاكوفيتش إن بلغراد لا ترغب في الرد على أي حكم بحد ذاته، لكنها تشعر "بالمرارة" بعد سنوات العمل الطويلة للمحكمة.

وأدلى سيلاكوفيتش بهذه التصريحات بعد اجتماع استثنائي للحكومة خصصت لبحث الحكم الصادر بحق كراديتش البالغ 70 عاما.

من جهتها وصفت الخارجية التركية قرار المحكمة بحق كراديتش، بأنه بمثابة تعزية من المجتمع الدولي لأسر آلاف الضحايا، حتى وإن لم يخفف الأمر عن آلامهم أو يضمد جراحهم ويواسيهم.

وأكدت الوزارة في بيان لها الجمعة أهمية القرار الذي اتخذ بعد دراسة دقيقة، في سياق إظهار عدم ترك أي جريمة ضد الإنسانية دون عقاب من قبل المحاكم المعنية بالأمر.

المصدر : وكالات