قال مسؤول أميركي إنه من المتوقع أن يذهب الرئيس باراك أوباما إلى هيروشيما في زيارة تنوي إدارته تنظيمها، لتكون الأولى لرئيس أميركي للمدينة اليابانية التي دمرتها بلاده بقنبلة ذرية عام 1945.

ومن المقرر أن يزور أوباما اليابان في نهاية مايو/أيار المقبل، للمشاركة في قمة قادة مجموعة السبع التي ستنظم هذا العام في مدينة صغيرة وسط اليابان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الأميركي الذي طلب عدم كشف هويته أنه لم يحدد حتى الآن برنامج زيارة أوباما لليابان، لكن ليس من المستبعد أن يزور هيروشيما.

وأوضح المسؤول الذي تحدث على هامش زيارة الرئيس الأميركي للأرجنتين، أن القرار سيتخذ بعد اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة الدول الصناعية السبع يومي 10 و11 أبريل/نيسان في هيروشيما.

لكن المتحدث باسم الحكومة اليابانية امتنع عن الإدلاء بتعليق مباشر على هذه الزيارة المحتملة لأوباما، وقال "لقد دعت الحكومة دائما قادة العالم بأسره لزيارة هيروشيما وناغازاكي للاطلاع بأنفسهم على واقع القصف النووي. ونحن نعتبر هذه الزيارات مهمة لتشجيع المبادرات الرامية لتخليص العالم من السلاح النووي".

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي زارت هيروشيما في عام 2008، وهي أعلى مسؤول أميركي مباشر يزور هذه المدينة التي ألقت عليها قاذفة للجيش الأميركي قنبلة ذرية في 6 أغسطس/آب 1945 أوقعت 140 ألف قتيل.

كما استهدفت مدينة ناغازاكي في 9 أغسطس/آب 1945 بقنبلة بلوتونيوم أميركية ما خلف نحو 74 ألف قتيل.

المصدر : الفرنسية