أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد للبلاد، وتقديم مشروعها للتصويت في البرلمان في وقت لاحق.

وقال أوغلو خلال اجتماع اليوم الأربعاء مع أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم، إن اللجنة المكلفة بكتابة الدستور الجديد للبلاد ستشكل خلال الأسبوع المقبل وستنهي عملها خلال شهر، يتم بعده عرض مسودة مشروعها على البرلمان.

وسيشمل الدستور الجديد تعزيز الصلاحيات التنفيذية لرئيس الجمهورية.

وكان نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي قد اعتبر في وقت سابق أن الدستور التركي الحالي "دستور عسكري غير ديمقراطي"، وأكد أن الحكومة تريد إعداد دستور جديد وليس فقط تعديل الدستور الحالي.

ويسعى الحزب الحاكم الذي يملك 317 مقعدا في البرلمان، للحصول على مساندة أحزاب من المعارضة لضمان الحصول على 330 صوتا المطلوبة لطرح مسودة الدستور في استفتاء عام.

تفجيرات بروكسل
من جانب آخر، دعا أوغلو الدول الأوروبية إلى تغيير جذري في سياستها إزاء القضية السورية، وقال إن السياسة الخاطئة التي اتبعها الغرب والمجتمع الدولي بشكل عام تجاه القضية السورية تقف وراء الهجمات التي شهدتها دول عديدة في الآونة الأخيرة.

وأكد أن تركيا تعتبر الشريك الوحيد الذي يمكن أن تعتمد عليه أوروبا لضمان الأمن في المنطقة، وقال "أمن أوروبا يبدأ من تركيا، وضمان أمن تركيا يتطلب فرض منطقة آمنة في شمال سوريا".

وأكد أوغلو في تصريحات سابقة أن تفجيرات بروكسل التي أودت أمس الثلاثاء بحياة 34 شخصا على الأقل، أظهرت مرة أخرى الوجه العالمي لـ"الإرهاب"، وقال "رغم اختلاف أسماء المنظمات الإرهابية فإن هدفهم واحد، وعلى الرغم من أنهم يظهرون بوجه المتناحرين بين بعضهم، فإنه عندما تتعلق القضية بتركيا فإنهم يأخذون أوامرهم من نفس الجهات لتنفيذ هجماتهم الإرهابية ضد بلادنا".

المصدر : وكالات