أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن أحد المشتبه بهم في هجمات بروكسل اعتقل في تركيا عام 2015 وتم ترحيله بعد ذلك إلى بلجيكا، وأكد مسؤول تركي أن الأمر يتعلق بمنفذ هجوم مطار بروكسل إبراهيم البكراوي.

وأضاف أردوغان أن السلطات التركية ألقت القبض على أحد منفذي هجمات بروكسل في غازي عنتاب (جنوبي تركيا) في يونيو/حزيران من العام الماضي وتم لاحقا ترحيله إلى بلجيكا في الـ14 من يوليو/تموز 2015.

وأضاف أنه تم إخلاء سبيله في بلجيكا بعد تعذر تحديد ارتباطه بالإرهاب رغم التحذيرات التركية بأنه "مقاتل إرهابي أجنبي". وأوضح أن هولندا كانت أيضا معنية بهذه العملية لأن الشخص المعني كان طلب ترحيله إليها.

من جهته، أكد مسؤول تركي رفيع لوكالة الصحافة الفرنسية أن الشخص الذي تحدث عنه الرئيس أردوغان هو منفذ هجوم مطار بروكسل إبراهيم البكراوي الذي تم ترحيله فعلا من تركيا إلى بلجيكا.

وفي السياق، أكد أردوغان أنه على ثقة بأن السياسة العالمية إن اتفقت بشأن مكافحة الإرهاب "فإنه يمكن حينئذ حل هذه المسألة"، مشددا على أن "العالم ملزم بإعادة تعريف الإرهاب والإرهابي".

من جهته، قال رئيس وزراء تركيا أحمد داود أوغلو إن أوروبا ليس لها شريك سوى تركيا لتحقيق الأمن في المنطقة.

وأكد مجددا مطلب أنقرة إقامة منطقة آمنة في سوريا بعد تفجيرات بروكسل التي وقعت أمس الثلاثاء وأسفرت عن مقتل 34 شخصا على الأقل.
 
وقال داود أوغلو في أنقرة لأعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي ينتمي له "أمن أوروبا يبدأ من تركيا، ومن أجل أمن تركيا فإن إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا ضرورة".

المصدر : الجزيرة + وكالات